الموعـــــــد الجـــــنة للعلوم الشرعية
اهلا بك زائرنا العزيز

نرجو لك جولة مفيدة ممتعة

ونسعد بإنمامك الينا

الموعـــــــد الجـــــنة للعلوم الشرعية

إن من نعم الله علينا أن يسر لنا مثل هذه السبل الحديثة ليصل من خلالها نور الأولين إلى الآخرين من أمة اقرأ التي وللأسف ما عادت تقرأ فجئنا إليكم بهذه السبل لنبلغكم كلام ربكم وهدي نبيكم بفهم سلفكم عسا ربي أن ينير بهذا المنتدى البصائر ويشرح له القلوب والضمائر
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ::*::*:: سبحان الله ::*:: الحمد لله ::*:: لا اله الا الله ::*:: الله اكبر ::*:: لا حول ولا قوة الا بالله

شاطر | 
 

 حب لأخيك ما تحب لنفسك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نسايم الصباح



عدد المساهمات : 94
عداد الحسنات : 13061
تاريخ التسجيل : 04/12/2011

مُساهمةموضوع: حب لأخيك ما تحب لنفسك    الإثنين 19 مارس 2012 - 14:41

قال أحد العارفين بالله: اعملوا بالحديثِ الصحيحِ: "لا يُؤمنُ أحدُكُم حتى يحبَّ لأخيهِ ما يحبُّ لنفسهِ منَ الخيرِ"، فَمنْ صِفةِ المؤمنِ الكاملِ أنْ يحبَّ لأخيهِ الخيرَ كما يحبُ لنفسهِ ويكرهَ الشرَّ لأخيهِ كما يكرهُ لنفسِهِ، فمن أرادَ الإيمانَ الكامِلَ فهذا سَبيلُهُ والذي يَعِينُ على ذلك مخالَفَةُ النَّفسِ في هَوَاها، وتحملُّ الأذىَ مِنَ الغيرِ ودَفْعُ الشَّخصِ أَذَاهُ عَنْ غَيرِه، وهذا هو السبيلُ الموصِلُ إلى ذَلِك.

كما يحبُّ الوَاحِدُ منَّا أنْ يُعَامِلَه النَّاسَ بالصِدقِ والوَفَاءِ وَالأَمَانَةِ فَليُعَامِلْ هو الناسَ بذلك، وَمَن أرادَ الوصولَ للمعالي فَعَلَيْهِ بقهرِ نفسِهِ حتى يكونَ عامِلا بهذا الحديثِ فيكون من أهلِ الدرجاتِ العُليا والمقاماتِ السَنيةِ.[cente
r]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابنة الاسلام



عدد المساهمات : 11
عداد الحسنات : 9125
تاريخ التسجيل : 16/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: حب لأخيك ما تحب لنفسك    الأربعاء 21 مارس 2012 - 18:27

جزاكم ربي كل خيرررررررررر

موضوع رائع اختاه جعله المولى في موازين حسناتكم




قال تعالى (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ َ) (الحجرات:10)

وقال تعالى ( إن هذه أمتكم أمة واحدة) ( الأنبياء:92)

فقد أكد هذا المعنى وشدد عليه رسول الله ى الله
عليه وسلم حين قال: "المسلم أخو المسلم"،
"المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا"،
"مثل المؤمنين في توادهم وتعاطفهم وتراحمهم كمثل الجسد إذا اشتكى منه عضو
تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر".



قد مدح الله أنصار نبيه صلى الله عليه وسلم،
ورضي الله عنهم: (وَالَّذِينَ تَبَوَّأُوا الدَّارَ وَالْأِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ
وَلا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا
وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ
وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) (الحشر:9).


فمع أنهم هم الذين آووا المهاجرين ووواسوهم بل وقاسموهم الأموال
وأعانوهم نصروا الرسول وبذلوا أموالهم وأرواحهم لنصرة هذا الدين لم يجدوا في
صدورهم شيئا حين فضل الله المهاجرين ،
وفوق ذلك لما أخبرهم النبي صلى الله عليه
وسلم أن المهاجرين تركوا ديارهم وأموالهم،
قالوا: هذه أموالنا، اقسمها بيننا وبين إخواننا المهاجرين
اقسم بيننا وبين إخواننا النخيل،
فرفض النبي عليه والصلاة والسلام إلا بأن يعمل
المهاجرون ويشتركوا مع الأنصار في الثمر.


كما أنهم لما عرض عليهم الرسول صلى الله عليه
وسلم أن يخصص لهم أموال البحرين قالوا: لا حتى تشرك إخواننا المهاجرين.
فأي نفوس هذه التي جادت وسمت حتى أبت
أن تأخذ مما أحل الله لها حتى يشترك بقية المسلمين فيها؟!.


ومن هذا الباب وجدنا أسلافنا يحبون الخير للمسلمين
وإن نأت ديارهم وتباعدت أوطانهم ، يقول عبد الله بن عباس :
إني لأسمع بالغيث أصاب بلدا من بلدان المسلمين فأفرح وما لي بها سائمة.


ومن محبتهم الخير للآخرين لم يبخلوا عليهم
بنصح وأن ظن أنه يمنعهم شيئا من مكاسب الدنيا ،
فهذا محمد بن واسع رحمه الله يذهب إلى السوق بحمار ليبيعه
فيقف أمامه رجل يريد شراء الحمار فيسأل محمد بن واسع : أترضاه لنفسك؟
فيقول محمد بن واسع : لو رضيته لنفسي ما بعته.




قال تعالى
(أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَتَ رَبِّكَ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُمْ
مَعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَرَفَعْنَا
بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُمْ بَعْضاً
سُخْرِيّاً وَرَحْمَتُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ) (الزخرف:32)


كما يجب ان نعطي انفسنا الفرصه لاستغلال ايام حياتنا
فلا تتسلل الايام من بين ايدينا و لم نفعل شيئا ينفعنا
في اخرتنا او ينتفع به احد من حولنا اثناء حياتنا او بعد مماتنا.

و لا ننسي ان نذكر ان نعطي لمن حولنا و للمقربون منا.
نعطيهم الوقت و الحب و الحنان و الاهتمام و نغدق عليهم بكل ما نملك
و نسعدهم بكل ما نملك و نتذكر ان لا نعتبر وجودهم في حياتنا مضمونا او دائما .
فلا نشعر بقيمتهم الا لو ضاعوا من بين ايدينا.
و لا ننسي منهم احدا فكل قريب و حبيب و صديق.من اول الام و الي ابعد صديق.ن
هتم و نعطي كل ذي حق حقه.
و نحاول ان نتغلب علي حبنا لذاتنا و نؤثر الاخرين علي انفسنا.









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حب لأخيك ما تحب لنفسك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الموعـــــــد الجـــــنة للعلوم الشرعية  :: روضة الأدب والسياسة :: مواضيع عـــــــــــــــامة-
انتقل الى: