الموعـــــــد الجـــــنة للعلوم الشرعية
اهلا بك زائرنا العزيز

نرجو لك جولة مفيدة ممتعة

ونسعد بإنمامك الينا

الموعـــــــد الجـــــنة للعلوم الشرعية

إن من نعم الله علينا أن يسر لنا مثل هذه السبل الحديثة ليصل من خلالها نور الأولين إلى الآخرين من أمة اقرأ التي وللأسف ما عادت تقرأ فجئنا إليكم بهذه السبل لنبلغكم كلام ربكم وهدي نبيكم بفهم سلفكم عسا ربي أن ينير بهذا المنتدى البصائر ويشرح له القلوب والضمائر
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ::*::*:: سبحان الله ::*:: الحمد لله ::*:: لا اله الا الله ::*:: الله اكبر ::*:: لا حول ولا قوة الا بالله

شاطر | 
 

 14 السيدة سودة بنت زمعة رضي الله عنها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سيف الاسلام

avatar

عدد المساهمات : 309
عداد الحسنات : 18456
تاريخ التسجيل : 26/08/2011
العمر : 43

مُساهمةموضوع: 14 السيدة سودة بنت زمعة رضي الله عنها   الإثنين 3 أكتوبر 2011 - 1:24




الحمد للّه ربِّ العالمين، والعاقبة للمتقين، ولا عُدوان إلا على الظالمين

ولا إِلهَ إلا اللّه إِله الأوّلين والآخرين، وقيُّوم السماواتِ والأرضين

ومالكُ يوم الدين، الذي لا فوز إلا في طاعته، ولا عِزَّ إلا في التذلل لعظمته

ولا غنى إلا في الافتقار إلى رحمته، ولا هدى إلا في الاستهداء بنوره

ولا حياة إلا في رضاه، ولا نعيم إلا في قربه، ولا صلاح للقلب ولا فلاح إلا في الإِخلاص له وتوحيد حبِّه

تكلمنا عن اولى نسائه صلى الله عليه وسلم وهي الاولى في كل شئ كما ذكرنا فهي الاولى في زوجاته

والاولى في السبق للاسلام والاولى في البشرى بالجنة وهي اول من سلم الله عليه من امة الحبيب

والولي من حيث انجاب الاولاد له صلى الله عليه وسلم بل وهي الاولى على نساء العالمين قاطبة مع

صاحبتيها السيدة مريم ابنة عمران والسيدة آسية سلام الله عليهن فهن القدوة والاسوة لنساء العالمين

وحديثنا عن نساء النبي صلى الله عليه وسلم سيطول إذ اننا امام خير نساء الامة بإجماع

هن امهات المؤمنين والاتي ارتضاهن رب العالمين لنبيه زوجات وصاحبات ومؤتمنات على الوحي

رضي الله عنهن جميعا وهن ايضا لنساء تلك الامة القدوة والاسوة

لذلك فدراسة سيرتهن امر في غاية الاهمية لنساء هذه الامة ولا شك في ذلك

لذا سأسهب في ذكرهن عسى ان يحشرنا الله معهن في صحبة الحبيب المحبوب صلوات ربي وسلامه

عليه وعليهن وعلى سائر ال بيته الاطهار وصحبة المنتجبين الاخيار

لم يتزوج النبي في حياة السيدة خديجة بغيرها اكراما لها واكبارا لحقها فهي كما بينا صاحبة اليد الطولى

في عون النبي في اول امره وهي الصدر الحنون والقلب الرؤوف الذي جعله الله لنبينا المصطفى ليسري

عنه عناء الدعوة وخاصة في مهدها

ولما ماتت السيدة خديجة رضي الله عنها حزن النبي اشد ما يحزن الرجال لفقدها لدرجة ان ذلكم العام

التي توفيت فيه سماه المسلمون بعام الحزن

وما كان الله ليترك حبيبه لحزنه " ما ودعك ربك وما قلى " فأكرمه برحلة الاسراء والمعراج تسرية عنه

ومواساة له صلى الله عليه وسلم

ثم امر النبي بالزواج مرة اخرى ونصحه بذلك ايضا المقربين منه ذلك لان رجلا يحمل هما كبيرا مثل هم

الدعوة الى الله لابد له لمن يرعاه ويقوم على شئونه

فرشحت له السيدة سودة بنت زمعة القرشية

سأسأل سؤالا ليتكم لا تغضبوا منه وما اريد به الا توضيح امرٍ خطير

السؤال هو

ماذا تعرفون عن السيدة سودة بنت زمعة رضي الله عنها غير انها ام المؤمنين وزوجة خاتم النبيين ؟

لعلكم تعرفون مثلا انها التي تنازلت عن ليلتها للسيدة عائشة لما علمت بحب النبي الجارف لها

فهل تعرفون عنها غير ذلك شئ

اكاد اجزم اننا جميعا قد لا نعلم عنها الا ذلك

وإن دل ذلك على شئ انما يدل على تقصيرنا وتقصير اهلونا في تعليمنا لسير الصحابة وامهات المؤمنين

فمعظمنا قدي يعلم عن الفنانين واللاعبين كل ما يمكن معرفته ولا حول ولا قوة الا بالله اما هؤلاء الاعلام

هؤلاء النجوم الحقيقيين فمعلوماتنا عنهم ضئيلة وقد تصل الى ان تكون منعدمة في بعض الاحيان

لذلك سابسط القول عنها واسهب في ذكرها وسيرتها لعلنا نوفيها بعض حقها

هي سودة بنت زمعة القرشية

كنيتها : أم الأسود .

لُقِّبت بالمهاجرة أرملة المهاجر، لأنها أسلمت وهاجرت بدينها إلى الحبشة مع زوجها (السكران بن عمرو بن

عبد شمس)، وتحملت مشاق الهجرة ومتاعب الغربة،فكانت من المهاجرين الاول ، وتوفى زوجها بعد أن

عاد معها من الحبشة وقبل الهجرة إلى المدينة، وأمست سودة وحيدة لا عائل لها ولامعين، فأبوها مازال

على كفره وضلاله، ولم يزل أخوها عبد اللَّه ابن زمعة على دين آبائه، فخشيت أن يفتناها في دينها.

فلما سمع الرسول صلي الله عليه وسلم ما أصاب السيدة سودة وصبرها والتجاءها إلى الله؛ خشى عليها

بطش أهلها، وهم أعداء الإسلام والمسلمين، فأراد صلي الله عليه وسلم أن يرحمها من عذابها، ويعينها

على حزنها ويستعين هو ايضا بها على حزنه ، ويجزيها على إسلامها وإيمانها خيرًا، فأرسل إليها خولة بنت

حكيم -رضى اللَّه عنها- تخطبها له

وفى رواية ابن سعد: أن النبي صلي الله عليه وسلم خطبها ، فقالت: أمرى إليك، فقال لها مُرى رجلا من

قومك يزوجك. فأمرت حاطب بن عمرو (وهو ابن عمها وأول مهاجر إلى الحبشة) فزوجها.

وكان صداقها من رسول الله صلى الله عليه وسلم : أربعمائة درهم . وانفردت برسول الله صلى الله عليه

وسلم ثلاث سنوات ، قبل أن يتزوج السيدة عائشة رضي الله عنها وهذا من خصائصها ومناقبها رضي الله

عنها فهي بعد السيدة خديجة فقط من استأثر بالنبي دون ان يكون معها زوجة اخرى

وكانت السيدة سودة مثالا نادرًا في التفانى في خدمة النبي صلي الله عليه وسلم وابنته أم كلثوم

وفاطمة، فكانت تقوم على رعايتهما بكل إخلاص ووفاء، ثم هاجرت مع الرسول صلي الله عليه وسلم إلى

المدينة.

وكانت السيدة سودة ذات فطرة طيبة ومرح، وكانت ممتلئة الجسم، فكان رسول اللَّه صلي الله عليه وسلم

كلما رآها تمشى ضحك لمشيتها، فكانت تكثر المشى أمامه كى تضحكه، وتُدخل السرور عليه، وكانت

تنتقى من الكلمات ماتظن أنه يضحكه

بالله عليكم يا اخوة وانتن يا اخوات من منكن لو كان مكانها سيفعل فعلها ؟؟

اظن الواحدة من نساء هذا الزمان لو ضحك زوجها على مشيتها لربما طلبت منه الطلاق بعد ان تذيقه من

النكد اصنافا ومن الغم اشكالا

وكانت السيدة سودة -رضى اللَّه عنها- تحب رسول اللَّه صلي الله عليه وسلم حبَّا شديدًا، وكانت تسعى

إلى مرضاته دائمًا، فلما كبرت في السن، وأحست بعجزها عن الوفاء بحقوق النبي صلي الله عليه وسلم ،

أرادت أن تصنع من أجله شيئًا يعجبه ويرضيه ويرفع مكانتها عنده... فاهتدت إلى أن تهب يومها لعائشة؛

لعلمها أنها حبيبة إلى قلب رسول الله صلي الله عليه وسلم ، وحتى لا تشعر رسول الله صلي الله عليه

وسلم بالحرج، وبررت له ما أقدمت عليه بقولها : ما بى على الأزواج من حرص، ولكنى أحب أن يبعثنى الله

يوم القيامة زوجًا لك. وتفرغت للعبادة والصلاة

فعن ابن عباس ، قال : " خشيت سودة أن يطلقها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت : يا رسول الله لا

تطلقني ، واجعل يومي لعائشة ففعل ونزلت في سودة وأشباهها هذه الآية: " وإن امرأة خافت من بعلها

نشوزا أو إعراضا فلا جناح عليهما أن يصلحا بينهما صلحا وأحضرت الأنفس الشحّ وإن تحسنوا وتتقوا فإن الله

كان بما تعملون خبيرا"

وعن عائشة رضي الله عنها قالت في قوله عز وجلّ وإن امرأة خافت من بعلها نشوزا أو إعراضا" " نزلت في

المرأة تكون عند الرجل ، فلعله أن لا يستكثر منها ، وتكون له صحبة وولد ، فتكره أن يفارقها ، فتقول له :

أنت في حلٍّ من شأني

مسلم )2134 مختصر صحيح )

لله ضرك من زوجة عظيمة ندر مثيلها لا اقول في هذا الزمان فحسب بل وفي أي زمان

وكانت السيدة عائشة - رضى اللَّه عنها - تغبطها على عبادتها وحسن سيرتها، قالت: ما رأيت امرأة أحب

إلى أن أكون في مِسْلاخها (هديها وصلاحها) من سودة .

ولما خرجت سودة -رضى الله عنها- مع رسول الله صلي الله عليه وسلم إلى حجة الوداع! قال: "هذه

الحجة، ثم ظهور الحُصْر" (أى الْـزَمْـنَ بيوتكنّ ولا تخرجْنَ منها). فكانت - رضى الله عنها – تقول: "حججت

واعتمرت فأنا َأَقرُّ في بيتى كما أمرنى الله عز وجل، ولا تحركنا دابة بعد رسول الله صلي الله"

عليه وسلم (ابن سعد).

وكانت السيدة سودة -رضى الله عنها- زاهدة في الدنيا مقبلة على الآخرة. بعث إليها عمر بن الخطاب -

رضى الله عنه- في خلافته ببعض الدراهم، فوزعتها على الفقراء والمساكين.

وظلت كذلك حتى توفيت في آخر خلافة عمر رضي الله عنه وعنها ، وجعل الفردوس الأعلى مأواهم

أجمعين ، وجمعنا بهم في أعلى عليين .فحضر جنازتها ، وصلى عليها، ودفنت بالبقيع .

وكان للسيدة سودة نصيب من العلم والرواية، فقد روت -رضى الله عنها- أحاديثًا لرسول الله صلي الله عليه

وسلم

رضي الله عن سوده وعن امهات المؤمنين

لا ادري كلما احببت ان اختصر وآخذ زوجتين معا اجدني امام نوع من البشر لا أمل من الحديث عنه

فسامحوني لاطالتي واسال الله ان يعيننا على اتمام الكتاب بفضله ومنه ومدده

هذا واصلي واسلم على البشير النذير السراج المنير رحمة الله للعاليمين سيدنا ومولانا وحبيب قلوبنا سيد

الاولين والاخرين وامام النبيين والمرسلين شفيعنا يوم الدين وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا

واخردعوانا ان الحمد لله رب العالمين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almawedaljanna.forumarabia.com
 
14 السيدة سودة بنت زمعة رضي الله عنها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الموعـــــــد الجـــــنة للعلوم الشرعية  :: روضة : تعرف على نبيك وأمتك (السيرة النبوية - التاريخ الاسلامي) :: شرح كتاب زاد المعاد-
انتقل الى: