الموعـــــــد الجـــــنة للعلوم الشرعية
اهلا بك زائرنا العزيز

نرجو لك جولة مفيدة ممتعة

ونسعد بإنمامك الينا

الموعـــــــد الجـــــنة للعلوم الشرعية

إن من نعم الله علينا أن يسر لنا مثل هذه السبل الحديثة ليصل من خلالها نور الأولين إلى الآخرين من أمة اقرأ التي وللأسف ما عادت تقرأ فجئنا إليكم بهذه السبل لنبلغكم كلام ربكم وهدي نبيكم بفهم سلفكم عسا ربي أن ينير بهذا المنتدى البصائر ويشرح له القلوب والضمائر
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ::*::*:: سبحان الله ::*:: الحمد لله ::*:: لا اله الا الله ::*:: الله اكبر ::*:: لا حول ولا قوة الا بالله

شاطر | 
 

 هل الاسلام دين يدعو الى الرق والعبودية ....؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سيف الاسلام

avatar

عدد المساهمات : 309
عداد الحسنات : 19201
تاريخ التسجيل : 26/08/2011
العمر : 43

مُساهمةموضوع: هل الاسلام دين يدعو الى الرق والعبودية ....؟   الخميس 19 يناير 2012 - 9:55




ان الحمد لله نحمده

ونستعينه ونستغفره

ونعوذ بالله من شرور انفسنا ومن سيئات اعمالنا

انه من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له

واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له

واشهد ان محمدا عبده ورسوله

صلى الله عليه بلغ في كل خلق جميل ذروته

فاصطفاه ربه على جميع خليقته

واكرمنا برسالته بعد نبوته

فلله الحمد كثيرا ان كنا نحن امته
ا
حبتي في الله

تكلمنا امس عن البيع ومشروعيته وحمه في الاسلام

وكذلك عن بعض الصور التي يحرم فيها البيع مع ان الاصل فيه الحل

سبب كلامنا عن البيع هو ما وصلنا اليه من كلام المصنف رحمه الله

وهو كما يلي
ا
نقله لكم لنتذكر ولنكمل بعده

قال المؤلف

فصل وباع رسول اللّه صلى الله عليه وسلم واشترى

وكان شراؤه بعد أن أكرمه اللّه تعالى برسالته أكثَر من بيعه

وكذلك بعد الهجرة لا يكاد يُحفظ عنه البيع إلا في قضايا يسيرة أكثرها لغيره

كبيعه القدح والحلس فيمن يزيد

وبيعه يعقوب المدبَّر غلام أبي مذكورة، وبيعه عبداً أسود بعبدين.

فتكلمنا عن الشق الاول من كلام المؤلف وهو قضية البيع

ووعدت بان نتكلم الليلة عن قضية الرق وبيع العبيد

فقد ذكر امصنف ان النبي باع عبدا بعبدين وقد ذكر رحمه الله

في الفصل الذي سبق هذا مباشرة حديث أبي أمامة وغيره

عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال ايما امْرىءٍ أَعْتَقَ امرءَاً مسلِماَ، كَانَ فِكَاكَه مِنَ النَّار

كلُّ عضوِ مِنهُ عضواً مِنهُ وَأَيّمَا امْرىءٍ مسلِم أَعتَقَ امْرَأَتين مسْلِمَتَين

كَانَتَا فِكَاكَهُ مِنَ النَّارِ، يجَزِىءُ كل عضوين مِنهُمَا عُضواً منِهُ

فعلى هذا الحديث ابني محاضرتي مع بعض الاستدلالات التاريخية ان شاء الله تعالى

وعنوان المحاضرة هو ((لماذا لم يحرم الاسلام الرق .... ؟))

((وهل الاسلام حقا اصل مسألة الرق او شجع عليها ...؟))

وماذا كان حال البشرية قبل الاسلام وهل ظهر الرق مع الاسلام ام اختفى تدريجيا بعد مجيئه ..؟

اقول وبالله التوفيق

خلق الله جميع البشر أحراراً وأسبغ عليهم ربهم حقوقاً متساوية ومنحهم حق الحياة وحق الحريّة

وجعلهم متساوين في العبودية له وجعل التقوى أساس المفاضلة بينهم

وصان الإسلام هذه الحقوق بسلطان الشريعة وكفل تطبيقها وفرض العقوبات على من يعتدي عليها

هذا اساس لا اعوجاج فيه ومبدأ لا حياد عنه

وجاء الاسلام والبشرية تعج بكثير من مظاهر الظلم والقهر

وكانت ارخص السلع هي (الانسان )
فجاء الاسلام وأمر الإسلام بالإحسان إلى الرقيق

والرفق إليه حتى قال الرسول صلى الله عليه وسلم

أوصاني حبيبي جبريل بالرفق بالرقيق حتى ظننت أنه سيضرب له أجلاً يخرج فيه حراً

وجاء القرآن يحث على ذلك في كثير من اياته ومنها

واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً وبالوالدين إحساناً وبذي القربى واليتامى والمساكين والجار ذي القربى والجار الجنب والصاحب بالجنب وابن السبيل وما ملكت أيمانكم .... الاية

فتعالو نلقي نظرة سريعة على المجتمعات البشرية قبل مجئ الاسلام ونقارن بما حدث بعده

اليكم بعض صور الاسترقاق قبل الاسلام في بعض المجتمعات القديمة

كان البابليون يسترقون بعضهم بعضاً فلم يكونوا يبالون أن يكون الرقيق منهم أو من غيرهم

اقول انهم ما كانو يسترقون بعضهم البعض فكان الرجل يبيع ابنه إذا أجرم في حقه

وكذلك كان الزوج في حل من أن يتخلص من زوجته المشاكسة بأن يبيعها

وكان الاسير عندهم يعامل معاملة العبد
هكذا كان الرق في حضارة من اقدم الحضارات البشرية فلا يقول قائل

ان الرق كان في الجاهلية الجهلاء عند العرب حيث لا حضار

وكلنا يعلم كيف بنيت الاهرامات

وكلنا يعلم ان بني اسرائيل كانوا كلهم عن بكرة ابيهم عبيدا مسترقين عند حكام مصر

فما كان الرق عند اليهود نسل هؤلاء الذين ذاقوا الذل على ايدي الفراعنة ؟؟؟

فمعلوم ان من ذاق الظلم لا يرضى به لغيره

اليكم كيف تعاطى اليهود مسألة الرق

استعمل اليهود الدين في خلق فئة مستذلة يستعبدونها............كيف؟

كان اليهودي يسترق يهودياً مثله اذا وقع في الخطيئة عسى أن يذل هذا الرق نفسه

ويكره إليه المخالفة والعصيان والخطيئة

فالحمد لله على نعمة الاسلام

وعرف اليهود أيضاً نوعاً آخر من الرق بسبب الحرب كانوا به يستعبدون أسراهم

ويبيعونهم بيع السلع

انظروا الى ما افترو اليهود في كتابهم المقدس حتى يستلحوا رقاب البشر

ففي سفر التثنية

(حين تقترب من مدينة لكي تحاربها فاستدعها إلى الصلح فإن أجابتك إلى الصلح وفتحت....

ماذا يكون مصيرهم ؟؟؟؟

فإن أجابتك إلى الصلح وفتحت لك فكل الشعب الموجود فيها يكون لك للتسخير ويستعبد لك

يا الله
الصلح عند اليهودي معناه انك صرت له عبدا

يا ليت قومي يعلمون

هكذا كان الرق عند اصحاب الديانة السماوية الاقدم

فكيف كان عند من حموا الديانة السماوية الاقرب ( النصرانية )

اليكم الرق عند الرومان

تفنّن الرومان في تسويغ صور الرق المتعدّدة وأقروه في مجتمعهم كنظام اجتماعي صارم

يضع العبيد في سلطة أسيادهم

فقيل عن الروماني انه ((من واجب الروماني أن يبيع الماشية المسنّة

وحيوانات الجر المريضة، والصوف والجلود، والعربات القديمة، والعبيد المسنّين

والعبيد المرضى، وكل شيء آخر لا لزوم له))

اقسم الجملة حتى تظهر لكم جيدا

من واجب الروماني أن يبيع الماشية المسنّة، وحيوانات الجر المريضة، والصوف والجلود

والعربات القديمة، والعبيد المسنّين، والعبيد المرضى، وكل شيء آخر لا لزوم له

ومن المباح له تسمين أسماكه بالدم البشري وإلقاء عبده في حفرة الثعابين

ومعاقبته بالإحراق والتشويه إذا أخطأ، وبقر بطنه إذا كان نهماً، وقطع لسانه إذا كان ثرثاراً

وكانوا يعملون بمقولة حكيمهم (شيشرون)

إنه من الأفضل لتخفيف حمل سفينة معرّضة للغرق أن يلقى في البحر

بعبد مسنّ بدلاً من حصان جيّد .

هذه هي قيمة الانسان عندهم

هذه هي قيمة الانسان قبل الاسلام

فمن كان غنيا قويا يكن له قيمة ومكانة ومن كان ضعيفا فقيرا فالحصان والبعير اغلى منه واقيم

الحمد لله على نعمة الاسلام وكفى بها نعمة

ويقال انه قد وكثر العبيد في الدولة الرومانيّةحتى بلغ عدد الأرقاء في

الممالك الرومانيّة ثلاثة أمثال الأحرار

بل وكانت الجزيرة العربية من اكبر الاماكن التي تعنى بالرق والعبودية

فكانت تجارة الرقيق من اوفر التجارات ربحية

وكانت صور الرق كثيرة

كانت اغارة قبيلة على قبيلة لغنم الاسرى ةاتخاذهم عبيد

او لخطف الاطفال وبيعهم في سوق النخاسة

حتى أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه، استرقّه رجل في إحدى رحلاته إلى الشام

فاستسلم له عمر ابتداءً حتى تمكن من الانفراد به فقتله

وجاء الإسلام وحال العبيد كما بيّنا آنفاً

وكان الرق من مصادر الرزق وبسط النفوذ والسيطرة لهذا تمسك به الناس

واعتبروه حقاً لا تجوز المنازلة فيه

فجاء الاسلام لنهض بهم نهضة ردت إليهم إنسانيتهم أولاً ثم رد إليهم حريتهم

وكانت آخر شيء يمكن لهم أن يتصوروا حصوله أو يتوقّعه اهل هذا الزمان.. ما فعله الإسلام وهو

ان يصير العبد المسترق متاسو في الحقوق مع سيده

او ان يؤم الناس عبد حبشي وفيهم السيد القرشي

او ان يتصدر قيادة الجيوش عبد (كزيد ابن حارثة ) وفيهم

جعفر ابن ابي طالب وامثاله من اكابر القوم وقتها

هذا هو الاسلام يا سادة

فمن يزايد عليه يخسر من الجولة الاولى

وبالضربة القاضية

فما جاء الاسلام ليؤصل العبودية الا لله

وما جاء الا ليساوي بين البشر

ولكن اتخذ لذلك سبيلا حكيما

فتخيلوا لو جاء النبي في اول البعثة يأمر الناس بأن يعتقوا عبيدهم

هل كان سيطيعه احد؟؟

ولكنه جاء اولا بالامر بحسن معاملة السيد لعبده

وجعل له من الحقوق مالم تكن من قبل

ثم جاء القرآن بايات الكفارات فجعل اعظم الذنوب يكفرها عتق رقبة

ثم جعل عتق الرقاب ثمنا لعتق العبد من النار

فكما ذكرنا في الحديث المتقدم (أيما امْرىءٍ أَعْتَقَ امرءَاً مسلِماَ، كَانَ فِكَاكَه مِنَ النَّار... الحديث)

هكذا حتى اختفى الرق من حياة المسلمين

فالحمد لله اولا وآخرا

هذا واستغفر الله لي ولكم فاستغفروه فيا فوز المستغفرين

اللهم اجعل جمعنا هذا مرحوما وتفرقنا من بعده معصوما

ولا تجعل منا ولا بيننا شقيا ولا محروما

اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات

الاحياء منهم وارحم الاموات انك ربنا سميع مجيب الدعوات

اللهم اغفر لمن مات من ابائنا وامهاتنا واصحاب الحقوق علينا

مغفرة عـــــــــــــــــامة واررحمهم ربنا انك انت الرب الرحيم

هذا واعوذ بالله ان اكون جسرا تعبرون عليه الى الجنة ثم يهوى به في جهنم

ثم اعوذ بالله ان اذكركم به وانساه

واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almawedaljanna.forumarabia.com
النفس الأبية
المشرف العام
avatar

عدد المساهمات : 206
عداد الحسنات : 17426
تاريخ التسجيل : 06/12/2011

مُساهمةموضوع: رد   الخميس 19 يناير 2012 - 13:25


بارك الله فيكم شيخي وجمعنا واياكم في جنات النعيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رميساء ألاسلام
الاخت الكبرى
avatar

عدد المساهمات : 185
عداد الحسنات : 16719
تاريخ التسجيل : 03/12/2011
العمر : 50

مُساهمةموضوع: رد: هل الاسلام دين يدعو الى الرق والعبودية ....؟   الخميس 19 يناير 2012 - 21:55

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هل الاسلام دين يدعو الى الرق والعبودية ....؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الموعـــــــد الجـــــنة للعلوم الشرعية  :: روضة : تعرف على نبيك وأمتك (السيرة النبوية - التاريخ الاسلامي) :: شرح كتاب زاد المعاد-
انتقل الى: