الموعـــــــد الجـــــنة للعلوم الشرعية
اهلا بك زائرنا العزيز

نرجو لك جولة مفيدة ممتعة

ونسعد بإنمامك الينا

الموعـــــــد الجـــــنة للعلوم الشرعية

إن من نعم الله علينا أن يسر لنا مثل هذه السبل الحديثة ليصل من خلالها نور الأولين إلى الآخرين من أمة اقرأ التي وللأسف ما عادت تقرأ فجئنا إليكم بهذه السبل لنبلغكم كلام ربكم وهدي نبيكم بفهم سلفكم عسا ربي أن ينير بهذا المنتدى البصائر ويشرح له القلوب والضمائر
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ::*::*:: سبحان الله ::*:: الحمد لله ::*:: لا اله الا الله ::*:: الله اكبر ::*:: لا حول ولا قوة الا بالله

شاطر | 
 

 29 غزوة الاحزاب عبر وعظات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سيف الاسلام

avatar

عدد المساهمات : 309
عداد الحسنات : 18456
تاريخ التسجيل : 26/08/2011
العمر : 43

مُساهمةموضوع: 29 غزوة الاحزاب عبر وعظات   الأحد 4 ديسمبر 2011 - 19:51

غزوة الاحزاب دروس وعبر
لحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده

واشهد ان لا اله الا الله صدق وعده ونصر عبده واعز جنده وهزم الاحزاب وحده

واشهد ان محمدا رسول الله من لزم خطاه فيا سعده ومن جافاه فيا بعده

اللهم صلي على محمد وال محمد كما صليت على ابراهيم وعلى ال ابراهيم انك حميد مجيد

اللهم بارك على محمد وعلى ال محمد كما باركت على ابراهيم وعلى ال ابراهيم انك حميد مجيد

ثم اما بعد

حيا الله تلك الثلة المؤمنة من اخوة واخوات فاضلين

وفاضلات وبارك الله في جمعنا هذا وجعلنا ممن قيل

فيهم هم القوم لا يشقى بهم جليسهم

القينا الضوء في الحلقة السابقة على غزوة الاحزاب ما كان فيها وكيف ان اليهود وقوى الكفر اتحدت كما لم تتحد قط من قبل على شئ

الا كما اتحدت يومها على الاسلام واهله

ويجب ان تكون لنا وقفة اليوم مع الكثير من الدروس المستفادة والعبر التي يجب ان نقف امامها متدبرين فإليكم بعض هذه الدروس في

نقاط


الدرس الاول : الكفر ملة واحدة ولا يجتمع اهل الكفر ابدا الا على الاسلام

فهؤلاء اليهود اهل الكتاب لما اتفقت قلوبهم وقلوب مشركي الجزيرة العربية على الجحود للإسلام واهله (( وجحدو بها واستيقنتها

انفسهم ظلما وعلوا )) لما كان ذللك كذلك ما صدهم تعاليهم على العرب الذين لطالما عاملوهم على انهم اسافل القوم وانهم الاميين

(( وقالوا ليس علينا في الاميين سبيل )) (( وقالوا اتحدثونهم بما فتح الله عليكم ليحاجوكم به عند ربكم ، وكانوا يستفتحون على اللذين

كفروا ، فلما جاءهم ما عرفوا كفروا به فلعنة الله على الكافرين ))

هم اللذين كانوا بالامس القريب ينظرون الى العرب نظرة الدونية ويقولون انه سيأتي الله بنبي آخر الزمان وسيؤمنون به فيقطع رقابهم

ويكسر اصنامهم هم الذين قال عنهم الله عز وجل وَقَالَتِ الْيَهُودُ لَيْسَتِ النَّصَارَى عَلَى شَيْءٍ وَقَالَتِ النَّصَارَى لَيْسَتِ الْيَهُودُ عَلَى شَيْءٍ }

(البقرة: من الآية113)، ومع ذلك فعند حرب الإسلام تذوب هذه الفوارق والعداوات، وتبقى الرغبة المشتركة في محاولة هدم الإسلام

والقضاء على أهله، قال الله تعالى )) وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُم))البقرة: من الآية120)، وقال عز من قائل ))

وَلا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا((

البقرة: من الآية217

كما قلنا لأن قلوبهم اتحدت على الجحود لدين الله وعلى الصد عن سبيل الله بل على الكفر بعد اذ اتاهم الله الكتاب إذن فالكفر ملة

واحدة .

الدرس الثاني: في مثل هذه الشدائد يتميز الصف وتظهر معادن الرجال

الشدة كما وصفها الله يومئذ ((إ ِذْ جَاءُوكُمْ مِنْ فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنْكُمْ وَإِذْ زَاغَتِ الْأَبْصَارُ وَبَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ وَتَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَا.

هُنَالِكَ ابْتُلِيَ الْمُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُوا زِلْزَالاً شَدِيداً)) فلما كانت هذه الشدة انكشفت عن حقيقة مبهرة هي وجود هذين الفريقين فريق كذب

وخاف وارتعد وخذَّل من حوله((وَإِذْ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ مَّا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ إِلاَّ غُرُورًاوَإِذْ قَالَت طَّائِفَةٌ مِّنْهُمْ يَا أَهْلَ

يَثْرِبَ لا مُقَامَ لَكُمْ فَارْجِعُوا وَيَسْتَأْذِنُ فَرِيقٌ مِّنْهُمُ النَّبِيَّ يَقُولُونَ إِنَّ بُيُوتَنَا عَوْرَةٌ وَمَا هِيَ بِعَوْرَةٍ إِن يُرِيدُونَ إِلاَّ فِرَارًاوَلَوْ دُخِلَتْ عَلَيْهِم مِّنْ

أَقْطَارِهَا ثُمَّ سُئِلُوا الْفِتْنَةَ لَآتَوْهَا وَمَا تَلَبَّثُوا بِهَا إِلاَّ يَسِيرًاوَلَقَدْ كَانُوا عَاهَدُوا اللَّهَ مِن قَبْلُ لا يُوَلُّونَ الأَدْبَارَ وَكَانَ عَهْدُ اللَّهِ مَسْؤُولا))

اما الفريق الاخر او الوجه الاخر للحقيقة هو فريق آمن وصدق فصبر واستبشر(( وَلَمَّا رَأى الْمُؤْمِنُونَ الْأَحْزَابَ قَالُوا هَذَا مَا وَعَدَنَا اللَّهُ

وَرَسُولُهُ وَصَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَمَا زَادَهُمْ إِلَّا إِيمَاناً وَتَسْلِيماً ((الأحزاب:22.

هكذا دائما يمحص الله عباده ليميز الخبيث من الطيب ويجعل الخبيث بعضه على بعض فيركمه جميعا فيجعله في جهنم وساءت مصيرا

ويثبت المؤمنين ويزيدهم ايمانا على ايمانهم وكان الله بهم عليما

الدرس الثالث : وأمرهم شورى بينهم

ها هو النبي دوما يضرب لنا وللعالمين المثل الاعلى والقدوة في كل خلق كريم وفي كل مبدأ حكيم ها هو يرسي قواعد المجتمع

المسلم القواعد المثلى للمجتمع الامثل فهو وهو رسول الله (ليس بزعيم وطني ولا رئيس جمهوري ولا ملك متوج من ملوك الدنيا ) هو

رسول الله الحامل لواء دعوته والذي يوحى اليه خبر السماء ينزل على رأي احد الضعفاء من جيشه الذي بعرف العرب وقتها ما هو الا عبد

مسترق اعتقه سيده وليس بعربي يحوز الكرامة والعزة العربية كما يزعمون هو سلمان الفارسي رضي الله عنه وارضاه ولما كان رأيه هو

الصواب أخذ به بعد الشورى وأمر بحفر الخندق

الدرس الرابع : ما أعظم تواضعك يا رسول الله وما أعظمك من قائد حكيم


هذا هو النبي محمد ابن عبد الله الذي لو لم يكن نبي فهو من اشرف القوم نسبا واعلاهم منزلة بل وزد على ذلك كونه نبي هذه الامة

وزعيم هذه الدولة يشمر صلى الله عليه وسلم عن ساعده ويحفر كما يحفرون وهو الشريف الهاشمي وهو اكريم النبي صلى الله عليه

وسلم

بل لما نبحث عن مدى جوع هؤلاء الثلة المباركة نجده صلى الله عليه وسلم اكثرهم جوعا وإن دل ذلك عن شئ انما يدل عن كونه صلى

الله عليه وسلم كان يبديهم عن نفسه في حصته من التمرات القليلة التي كانت توزع على الجيش فزاد جوعه عن جوعهم

الدرس الخامس: في اشد المواقف صعوبة لاتفقد يقينك في الله وانظر الى ما اعده الله لك إن صبرت وقمت بما استوجبه الواجب عليك

بما يرضيه سبحانه واعلم ان النصر مع الصبر وان الفرج مع الكرب وان مع العسر يسرا

فهذا النبي في هذا الجوع والفقر والكرب والتعب والخوف ينظر الى ما اعده الله لعباده فيبشر الصحابة المنهكين بالنصر والتأييد فها هو

يقول ((الله أكبر، أعطيت مفاتيح الشام، والله إني لأبصر قصورها الحمر من مكاني هذ)) ((الله أكبر، أعطيت مفاتيح فارس، والله إني لأبصر

المدائن، وأبصر قصرها الأبيض من مكاني هذا)) ويقول (( الله أكبر، أعطيت مفاتيح اليمن، والله إني لأبصر أبواب صنعاء من مكاني هذا))

ففي أحلك المواقف وأشدها كان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يربي أصحابه على الثقة واليقين بموعود الله، وعلى التفاؤل والأمل،

وعدم اليأس والاستكانة للكافرين

الدرس السادس : لا تسبوا أصحابي . لا تسبوا أصحابي . فوالذي نفسي بيده ! لو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهبا ، ما أدرك مد أحدهم ، ولا نصيفه

عن الأعمش عن إبراهيم التيمي عن أبيه قال كنا عند حذيفة فقال رجل : (لو أدركت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاتلت معه وأبليت

فقال حذيفة أنت كنت تفعل ذلك لقد رأيتنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة الأحزاب وأخذتنا ريح شديدة وقر فقال رسول الله

صلى الله عليه وسلم ألا رجل يأتيني بخبر القوم جعله الله معي يوم القيامة فسكتنا فلم يجبه منا أحد ثم قال ألا رجل يأتينا بخبر القوم

جعله الله معي يوم القيامة فسكتنا فلم يجبه منا أحد ثم قال ألا رجل يأتينا بخبر القوم جعله الله معي يوم القيامة فسكتنا فلم يجبه منا

أحد فقال قم يا حذيفة فأتنا بخبر القوم فلم أجد بدا إذ دعاني باسمي أن أقوم قال اذهب فأتني بخبر القوم ولا تذعرهم علي فلما وليت

من عنده جعلت كأنما أمشي في حمام حتى أتيتهم فرأيت أبا سفيان يصلي ظهره بالنار فوضعت سهما في كبد القوس فأردت أن أرميه

فذكرت قول رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا تذعرهم علي ولو رميته لأصبته فرجعت وأنا أمشي في مثل الحمام فلما أتيته فأخبرته

بخبر القوم وفرغت قررت فألبسني رسول الله صلى الله عليه وسلم من فضل عباءة كانت عليه يصلي فيها فلم أزل نائما حتى أصبحت

فلما أصبحت قال قم يا نومان.

رواه مسلم.

فلا يظن منا ظان انه يحب النبي اكثر من اصحابه صلى الله عليه وسلم رضي الله عنهم

فهم من بذلوا الغالي والنفيس في خدمته والذود عنه وحراسته وحمايته وفدائه بارواحهم فلا احد في ذلك مثلهم او حتى يدانيهم

الدرس السابع : ليس بجهدك تبلغ النصر وإنما النصر من عند الله

يقول الله عز وجل (وما النصر الا من عند الله .. الاية ) ويقول سبحانه (( ولينصرن الله من ينصره ))

فما عليك الا ان تنصر الله في نفسك باتباع اوامره ومنها (( واعدو لهم ما استطعتم من قوة .... الاية )) ووقتها تنتظر النصر من الله

وإن قلت عدتك فما النصر بكثرة عتاد ولا عده وهذه الغزوة خير شاهد

الدرس لثامن : ولله جنود السماوات والارض..... وما يعلم جنود ربك الا هو

لما اخذ المؤمنين بالاسباب المتاحة وكانت لا تفي بالنصر والمنعة ما كان الله ليسلمهم لعدوهم ابدا فأرسل اسبابه هو سبحانه وجنوده

هو التي لا تقهر (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَاءَتْكُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً وَجُنُوداً لَمْ تَرَوْهَا وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ

بَصِيراً))

قصص واقعية من حياة مجاهدي فلسطين تدلل على ان الله ينصر بجنده من حقق شروط النصر من عباده المؤمنين

نعم هي جنود الله تقاتل مع المجاهدين.. يقول أحد المجاهدين كنت في أحد الثغور فأقبلت الدبابات الاسرائيلية و كانت الطائرات تقصف

بجنون لا مثيل له من أجل تأمين المنطقة لجنود الاحتلال وأنا وسط هذه الأوضاع الصعبة و التي لا أملك بها ما يصد هذه الجنود المجنونة

إلى الشيء اليسير و لأني لم أرد أن يقتلني جيش الاحتلال دون ان أوقع بهم أذى أردت التراجع قليلا فوالله ما إن هممت بالتراجع الى

ثغر آخر أصيب به أكبر عدد من هؤلاء الجنود حتى سمعت صوت من خلفي يقول لي اثبت اثبت ثبتك يقول فوالله ما تزحزحت عن مكاني

شبرا واحد حتى هدأت الأوضاع و تمكنت من تفجير اللغم الذي أعددته لهذه الدبابات بفضل الله

يقول آخر كنت في منطقة مكشوفة و أردت التراجع قليلا حتى لا تراني الدبابات أو الطائرات الاسرائيلية التي كانت في المكان وبالتالي

أتمكن منها أكثر يقول و انا اتراجع قليلا لأتحصن بأحد الانفاق كنت بأم عيني أرى النيران تطلق على الجنود الاسرائيلية فتوقعت أن أحد

الفرق الأخرى كانت تقوم بذلك ولما التقينا سألتهم من الذي كان يطلق النار فقالوا نحن لم نطلق رصاصة واحدة فمن الذي كان يطلق

النار ؟ الجواب عندكم بالتأكيد

والان لا يسعنا الا ان نقول اللهم ايد مجاهدينا بنصرك وامدهم بمددك واربط على قلوبهم واشدد على ايديهم ووحد على الحق كلمتهم

ولا تشمت بهم عدوا يا رب العالمين

اللهم ارزقنا جهادا في سبيلك وشهادة في سبيلك مقبلين غير مدبرين يارب العالمين

هذا واستغفر الله العظيم لي ولكم فاستغفروه فيا فوز المستغفرين

وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين

وصلِّ اللهم وسلم وزد وبارك على المبعوث رحمة للعالمين سيدنا محمد وعلى اله وصحبه ومن تبعهم باحسان الى يوم الدين


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almawedaljanna.forumarabia.com
 
29 غزوة الاحزاب عبر وعظات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الموعـــــــد الجـــــنة للعلوم الشرعية  :: روضة : تعرف على نبيك وأمتك (السيرة النبوية - التاريخ الاسلامي) :: شرح كتاب زاد المعاد-
انتقل الى: