الموعـــــــد الجـــــنة للعلوم الشرعية
اهلا بك زائرنا العزيز

نرجو لك جولة مفيدة ممتعة

ونسعد بإنمامك الينا

الموعـــــــد الجـــــنة للعلوم الشرعية

إن من نعم الله علينا أن يسر لنا مثل هذه السبل الحديثة ليصل من خلالها نور الأولين إلى الآخرين من أمة اقرأ التي وللأسف ما عادت تقرأ فجئنا إليكم بهذه السبل لنبلغكم كلام ربكم وهدي نبيكم بفهم سلفكم عسا ربي أن ينير بهذا المنتدى البصائر ويشرح له القلوب والضمائر
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ::*::*:: سبحان الله ::*:: الحمد لله ::*:: لا اله الا الله ::*:: الله اكبر ::*:: لا حول ولا قوة الا بالله

شاطر | 
 

 فضل تلاوت القران

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نسايم الصباح



عدد المساهمات : 94
عداد الحسنات : 16221
تاريخ التسجيل : 04/12/2011

مُساهمةموضوع: فضل تلاوت القران   الأحد 18 مارس 2012 - 19:39

فضل تلاوت القران

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه، أما بعد: فليس هناك مانع من قراءة القرآن قائماً وقاعداً ومضطجعاً، كما قال الله جل وعلا في كتابه الكريم: الذين يذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم، ويدخل في الذكر قراءة القرآن، فهو أعظم الذكر والوضوء لقراءة القرآن أمر مستحب وليس بفرض، فيجوز لمن كان على غير وضوء أن يقرأ القرآن عن ظهر قلب، إلا أن يكون جنباً فلا يقرأ حتى يغتسل، ولا مانع من قراءة القرآن حال جلوسه وقيامه واضطجاعه على جنب أو مستلقياً وهكذا لا بأس أن يقرأه ماشياً كل ذلك لا حرج فيه، وليس له أن يقرأه من المصحف إلا عن طهارة، ليس له أن يقرأ من المصحف إلا أن يكون على طهارة، لما ثبت في حديث عمرو بن حزم رضي الله عنه عن النبي - صلى الله عليه وسلم- أنه كتب إلى أهل اليمن ألا يمس القرآن إلا طاهر، وهو كالإجماع بين أهل العلم، لأنه لا بد من الطهارة لمن أراد قراءة القرآن من المصحف، الطهارة الصغرى، أما الجنب فلا يقرأ مطلقاً حتى يغتسل، لا من المصحف ولا عن ظهر قلب، أما الحائض فاختلف العلماء فيها هل تقرأ أم لا تقرأ؟ بعض أهل العلم ألحقها بالجنب، وقال ليس لها القراءة حتى تغتسل، لأنها حدثها أكبر ولا بد فيها من الغسل أي بعد الطهارة، وجماعة آخرون من أهل العلم قالوا: لاحرج عليها في القراءة عن ظهر قلب؛ لأن حدثها ليس كالجنب بل مدتها تطول وهكذا النفساء، فلا يجوز أن يقاس على الجنب، وهذا هو الصواب أن لها أن تقرأ عن ظهر لأنها ليست كالجنب، بسبب طول المدة، ولها مس القرآن من وراء حائل عند الحاجة، كالقفازين لمراجعة الآية ونحوها، وفق الله الجميع.
[right][list][*]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فضل تلاوت القران
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الموعـــــــد الجـــــنة للعلوم الشرعية  :: روضة : مصادر التشريع ( علوم القرآن والسنة ) :: القرآن وعلومه-
انتقل الى: