الموعـــــــد الجـــــنة للعلوم الشرعية
اهلا بك زائرنا العزيز

نرجو لك جولة مفيدة ممتعة

ونسعد بإنمامك الينا

الموعـــــــد الجـــــنة للعلوم الشرعية

إن من نعم الله علينا أن يسر لنا مثل هذه السبل الحديثة ليصل من خلالها نور الأولين إلى الآخرين من أمة اقرأ التي وللأسف ما عادت تقرأ فجئنا إليكم بهذه السبل لنبلغكم كلام ربكم وهدي نبيكم بفهم سلفكم عسا ربي أن ينير بهذا المنتدى البصائر ويشرح له القلوب والضمائر
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ::*::*:: سبحان الله ::*:: الحمد لله ::*:: لا اله الا الله ::*:: الله اكبر ::*:: لا حول ولا قوة الا بالله

شاطر | 
 

 الشـــركـــة في الفقه الاسلامي (الجزء الاول)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سيف الاسلام

avatar

عدد المساهمات : 309
عداد الحسنات : 19076
تاريخ التسجيل : 26/08/2011
العمر : 43

مُساهمةموضوع: الشـــركـــة في الفقه الاسلامي (الجزء الاول)   الجمعة 27 يناير 2012 - 15:02




الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين ولا عدوان الا على الظالمي

احمده سبحانه حمد العارف بفضله الراغب فيما عنده المستعين بقوته الراجي رحمته

واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له اصطفى من الناس صفوته

وارسل الينا في شخص نبيه رحمته

وامرنا بالسير على نهجه واتباع سنته

صلى الله عليه بلغ في كل خٌلق جميل ذروته

وعلى اله الطيبين الذين هم خاصته وعطرته

وعلى صحبه المنتجبين الذين اختصهم الله فنالو صحبته

وسلم تسليما كثيرا


وبعد؛

قال المصنف رحمه الله


"وشارك رسولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم، ولما قدم عليه شريكهُ قال

أما تَعرِفُني؟ قال: ((أما كُنْتَ شَرِيكي؟ فَنِعْمَ الشَّرِيكُ كُنْتَ لا تدَارِي ولا تُمَارِي))

وتدارىء بالهمزة من المدارأة، وهي مدافعة الحق، صارت من المداراة

وهي المدافعة بالتي هي أحسن. ووكَّلَ وتَوَكَّل، وكان توكيلُه أكثرَ من توكّلِه"




احبتي في الله

يقول الله تعالى:

وَإِنَّ كَثِيراً مِّنْ الْخُلَطَاء لَيَبْغِي بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ مَّا هُمْ.

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم

قال الله تعالى: "أنا ثالث الشريكين ما لم يخن أحدهما صاحبه، فإذا خان خرجت من بينهما"

نتحدث عن الشركة في الاسلام عسانا نكن من

الذين استثناهم الله في قوله تعالى

"وَإِنَّ كَثِيراً مِّنْ الْخُلَطَاء لَيَبْغِي بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ مَّا هُمْوَ"




تعريف الشركة :

*في اللغة : بفتح الشين وكسر الراء ، وهي الاختلاط .

*وفي الاصطلاح : ثبوت الحق في شيء لاثنين فأكثر على وجه الشيوع .
او
هي خلط مالين أو أموال بين شخصين أو أشخاص بعقد صحيح لتحصيل الربح.




الحكمة من تشريعها:

- تحقيق التعاون بين المسلمين.

- تبادل المنافع بينهم.

- تسهيل المعاملات المالية و تداول المال



الغرض من الشركة :

تهدف الشركة بين الطرفين إلى تحقيق الربح المادي في أغلب الشركات

وإن كان هناك نوع من الاشتراك لا يهدف إلى تحقيق ربح مادي

كما في اشتراك طرفين في شراء منزل بعرض السكنى فيه

كما أن هناك نوع من الاشتراك يهدف إلى تحقيق غاية اجتماعية

أو دينية كما في الجمعيات التي لا شأن لها بالكسب المادي .



يمكن تقسيم الشركات إلى نوعين رئيسيين هما:

* الشركة الممنوعة:

و هي التي لا يجوز انعقادها لأنها لا تنعقد على ما ينعقد عليه الشركات الجائزة

و هو المال أو العمل أو هما معا و مثالها شركة الوجوه أو الذمم

و هي التي يشتري فيها الشركاء السلع التي يتاجرون فيها بجاههم

و يكون الدين في ذمتهم، على أساس أن يقتسموا الربح و الخسارة

و هي غير جائزة(كما عند الشافعية والمالكية ) و يحكم بفسخها لأنها قائمة على الغرر (الغش).

* الشركات الجائزة:

و هي التي يجوز انعقادها شرعا لأنها قائمة على المال أو العمل أو هما معا.

أركانها: أربعة و هي:

- العاقدان: الشركاء.

- المحل: و هو المال أو العمل.

- الصيغة: الإيجاب و القبول (قائمة على الرضى).

شروطها:

لصحة هذه الشركات لابد من توفر شروط و هي:

- أهلية التصرف في العاقدين.

- اشتراك جميع الشركاء في الربح بنسبة محددة



مشروعية الشركة :

يدل على مشروعية الشركة كل من :

الكتاب

قال تعالى في ميراث الإخوة

( فإن كانوا أكثر من ذلك فهم شركاء في الثلث )

وقال تعالى : ( وإن كثيراً من الخلطاء ليبغي بعضهم على بعض إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات ) .


السنة

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال

قال الله تعالى : ( أنا ثالث الشريكين ما لم يخن أحدهما صاحبه ، فإن خان خرجت من بينهما )

رواه أبو داود



الإجماع

فقد أجمع المسلمون جواز الشركة في الجملة ، وإنما اختلفوا في أنواع منها .


هذا والله اعلم



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almawedaljanna.forumarabia.com
رميساء ألاسلام
الاخت الكبرى
avatar

عدد المساهمات : 185
عداد الحسنات : 16594
تاريخ التسجيل : 03/12/2011
العمر : 50

مُساهمةموضوع: رد: الشـــركـــة في الفقه الاسلامي (الجزء الاول)   الجمعة 27 يناير 2012 - 22:15

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
النفس الأبية
المشرف العام
avatar

عدد المساهمات : 206
عداد الحسنات : 17301
تاريخ التسجيل : 06/12/2011

مُساهمةموضوع: رد   الأحد 29 يناير 2012 - 2:43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الشـــركـــة في الفقه الاسلامي (الجزء الاول)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الموعـــــــد الجـــــنة للعلوم الشرعية  :: روضة : تعرف على نبيك وأمتك (السيرة النبوية - التاريخ الاسلامي) :: شرح كتاب زاد المعاد-
انتقل الى: